Free2blossom

Free to Dream..Free to Live..Free to Express..Free to Blossom

رسائل ثورية

رسالة للحياديين:

الإعلاميون و المحللون و معدوا نشرات الأخبار: سعيكم لمحاولة توصيف الأمور بموضوعية و حيادية عند توصيف الثورة في بلد مثل سورية، خارج إطار مبالاتكم أصلاً فضلاً عن تعقيد مجريات الأمور فيه، أمر متفهم تماماً. لكن سعيكم لتحييد توصيفاتكم بإفراغها تماماً من الأحكام التقييمية و الشحن العاطفي  لمحاولة جعلها تقف على مسافة متساوية من كلا الطرفين، ذلك السعي ليس محايداً و لا موضوعياً عندما يتجاهل تفاوت مسئولية الأطراف و يميع العلاقة بين السبب (الظالم) و النتيجة (ردة فعل المظلوم). المجازر و المذابح و قصف المباني السكنية بالطيران و المدفعية و حصار و تجويع المدنيين و القمع الوحشي و الاعتقالات التعسفية و تعذيب المعتقلين لا يمكن توصيفها أنها مجرد أحداث أو مواجهات عنيفة أو حتى دامية، و الثورة لا يمكن توصيفها أنها مجرد أزمة، و مقاومة الشعب ضد طرف يعامله أسوأ من معاملة أسوأ محتل خارجي لا يمكن توصيفها أنها مجرد صراع بين النظام و المعارضة حتى لو كانت مسلحة، و الشعب الثائر لا يمكن اختزاله بالمعارضة: المعارضة في الثورة تمثل الشعب، بل حتى رئيس ينكل بشعبه باستخدام أذرعه الأمنية الرسمية و غير الرسمية مع تحييد للأحزاب و مجلس الشعب –إلا فيما يدعمه- لا يمكن توصيفه بالنظام. إنها عصابة. و هو شعب ثائر.

لسنا طرفين متساوين. من يهلل لتجويع مواطنيه لا يتساوى مع من يعترض و يتظاهر عندما تقوم فئة تقاتل في طرفه كرد فعل متشابه بمحاصرة منطقة مؤيدة للطرف الآخر (الحدث موجود و موثق عندما أعلن الكثير من الثوار و مؤيدي الثورة  اعتراضهم الشديد و قاموا بالتنديد و التظاهر على قيام إحدى الكتائب بمحاصرة إحدى أحياء حلب المحسوبة على النظام). كم رد فعل مشابه سمعنا من الطرف الآخر؟ كم تنديداً و كم اعتراضاً -و لن أقول مظاهرة فهم لا يجرؤون-؟

لسنا متساوين. من يهلل لإبادة مئات الأطفال بالكيماوي لا يتساوى مع ندد و تبرأ من فيديو غير جدي لشاب غير مسئول هدد بإطلاق غازات على قرية مؤيدة. لا يتساوى حتى مع أي بشر.

نحن غير متساوين و لن نكون. نحن أولاً بشر، و ثانيا نحنً مواطنون انتماؤنا لهذا الوطن، و هم سقطت أفعالهم من الإطار البشري أولاً، و ثانياً هم أسديون حددوا انتماءهم لشخص و فئة و كيفوا استجاباتهم الحسية و أدمغتهم على التشكل وفق توجهات القيادة و أفعال عصاباتها.

على كل حال متفهم تماماً تفريغكم للوصف من الشحن العاطفي، على الأقل في الخطاب الرسمي و على أجهزة الإعلام الرسمية، لكن من غير المقبول تمييع التوصيف بحجة الحيادية بينما اختزاله لا يخدم سوى جهة واحدة: المعتدي و المسئول الأول و الأكبر.

رسالة للمشككين:

خلافنا أننا نراها ثورة عظيمة و أنتم تشككون في ذلك. هي عظيمة بالنظر إلى مسوغاتها و مقبوليتها الأخلاقية و مقدماتها الطبيعية، و كارثية بالنظر لنتائجها.

بغض النظر عن الآلية المتبعة لتقييم الفعل، سواء أكانت عقلانية، بالنظر للمكاسب و النتائج و المصالح، أو معقولية، بالنظر إلى المقبولية القيمية النفسية و الأخلاقية، علينا أن نذعن للحقيقة الأهم و هي أن ما يجري ثورة، و الثورة الشعبية لا تفكر بمنطق العقلانية بل بدافع المقبولية. عندما تحول السلطة القائمة على الدولة الأمة من مواطنين إلى رعايا ،و تستمر على مدى عقود بانتهاك و سلب حقوقهم، مستندة إلى شرعية مخلخلة (انقلاب ورث سلطة) و متاجرة بشعارات تعبوية إيديولوجية، و عندما يستلهم هؤلاء المواطنون (المفترضون) قصص انتصار منبثقة من ظروف مشابهة و  منطقة مجاورة، تكون الظروف مهيئة في أي وقت لاندعاع ثورة أو شرارة ثورة. عندما تكون مجريات الأمور الطبيعية محفزة و منشطة، و المقبولية النفسية و الأخلاقية في الإطار الإجتماعي أو الإنساني عالية، لا يمكن التشكيك أو الطعن بالفعل. حتى بالنظر للحكم العقلاني و الحكم بالنتائج، علينا إن أردنا أن نكون موضوعيين، أن نقيم من المسئول عن هذه النتائج الكارثية. لا يتفق مع الأمة إذا أرادت التفكير أو الفعل الجمعي العفوي غير المنظم أن تحتكم للعقلانية بل للمعقولية، بينما من واجب الدولة دوماً أن تستخدم العقلانية بالنظر لمصالح الأمة لا لمصالحها هي. فإذا فعلت غير ذلك تكون قد وقفت ضد الأمة و يجب التشكيك بشرعية هذه السلطة لا بالأمة.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on November 6, 2013 by in Syria.
%d bloggers like this: